الأخبار

موسيماني يتحدث عن.. جوائز فيفا.. التدريب في أوروبا.. وتشبيه الخطيب بدالجليش

قال بيتسو موسيماني المدير الفني للفريق الأول بالنادي الأهلي إن محمود الخطيب رئيس القلعة الحمراء يشبه كيني دالجليش أسطورة ليفربول الإنجليزي، مضيفًا أن فرصة تدريب الأفارقة في أوروبا تخضع لعدة اعتبارات.

وخلال حوار أجراه المدرب الجنوب أفريقي مع شبكة “CNN” الإخبارية، وصفته الأخيرة ببيب جوارديولا أفريقيا.

واستهل موسيماني حواره بالحديث عن تولي المهمة الفنية للأهلي، وقال: “الأمر دائمًا مستحيلًا حتى يفعله شخص ما”.

وأضاف: “هل فكرت يومًا في عصرنا هذا أن جنوب إفريقيا يمكن أن يكون لها رئيس صاحب بشرة سمراء مثل نيلسون مانديلا؟.. هذه قصة مدهشة”.

وتابع: “هل تصدق أن شخصًا من البلدة مثلي من بيئة متواضعة يمكن أن يكون أول شخص يفوز بدوري أبطال أفريقيا في جنوب إفريقيا؟ ثم يفوز به مرتين ويصبح مدرب العام في القارة”.

وتطرق مدرب الأهلي للحديث عن محمود الخطيب رئيس النادي وأسطورته، وقال: “إنه أسطورة، الخطيب مثل كيني دالجليش أسطورة لليفربول.. كان على ثقة بي وثبت أنه على حق.. فزنا بلقب دوري أبطال أفريقيا”.

واعترف موسيماني أن الأمر ربما استغرق وقتًا طويلاً لتعيين مدرب جنوب أفريقيا خارج الدولة، وقال: “لا أريد أن أتحدث كثيرًا عن السبب، في النهاية حدث الأمر”.

وواصل: “جئت إلى هنا (الأهلي) بسبب الألقاب التي فزت بها مع صنداونز، ولأنني هزمت الأهلي والزمالك أفضل فريقين في مصر.. كانوا يعرفونني جيدًا.. يعرفون اسمي.. الأمر لا علاقة له بالألوان أو السياسة.”

وعلق موسمياني حول استبعاد الأفارقة من قائمة المرشحين لجوائز فيفا، وقال: “يجب أن يأخذ فيفا بعين الاعتبار المدربين من خارج أوروبا لأن هذه جوائز عالمية، الاتحاد الأفريقي (كاف) عليه أن يضغط لإنشاء قائمة مختصرة أكثر شمولية من المدربين واللاعبين والأندية”.

وبسؤاله عما إذا كان من الممكن أن يصبح أول أفريقي ينتقل من القارة للتدريب في أوروبا، قال: “هل هذا احتمال؟ نعم ، يجب أن نكون واقعيين لنقول إن أوروبا ليس لديها الكثير من المدربين الأفارقة”.

وأردف: “أعتقد أن طبيبًا من جنوب إفريقيا هو نفس الطبيب الموجود في أوروبا، المهندس المعماري في جنوب إفريقيا هو المهندس المعماري في أوروبا، أنا لا أفهم متى يتعلق الأمر بتدريب كرة القدم، لماذا ينظر إلى هذه الأشياء بشكل مختلف”.

واستطرد: “يمكن أن تتغير الأشياء، لكن أولاً يجب أن تقبل أوروبا وتعطي الفرص للأفارقة المولودين في أوروبا، قبل أن نتمكن من الحديث عن الحصول على فرصة.. لذا فإن الطريق طويل”.

وأتم موسيماني حديثه: “لا تقلل أبدًا من أي شخص صاحب بشرة سوداء قادم من جنوب إفريقيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P