الأخباررياضات أخرى

منافسة قوية على بطولة استراليا قد تزيح جوكوفيتش عن سيطرته على البطولة

هيمنة ديوكوفيتش مهددة في بطولة أستراليا

لم يسيطر لاعب على بطولة أستراليا المفتوحة للتنس مثل نوفاك ديوكوفيتش، لكن قد تواجه قبضة اللاعب الصربي الفولاذية على الملاعب الصلبة الزرقاء في ملبورن، أكبر اختبار له منذ سنوات، عندما تنطلق البطولة، بعد غد الإثنين.

وفي إطار سعيه لتمديد رقمه القياسي بالفوز بلقب أستراليا المفتوحة للمرة التاسعة، يظل المصنف الأول عالميا وبطل آخر نسختين للبطولة، المرشح الأوفر حظًا في بطولته الكبرى المفضلة.

ومع ذلك، قد يواجه ديوكوفيتش صعوبات خلال البطولة من لاعبين مثل النمساوي دومينيك ثيم والألماني الكسندر زفيريف.

وفاز ديوكوفيتش بلقبه الثامن في أستراليا المفتوحة العام الماضي وأنهى موسم 2020 في صدارة التصنيف العالمي للعام السادس.

لكنه رغم ذلك، كان موسما صاخبا للاعب البالغ عمره 33 عاما، حيث تعرض لعدد كبير من الانتكاسات داخل وخارج الملعب.

وخرج من بطولة أمريكا المفتوحة بعد ضربه الكرة دون قصد في حكم الخط، وخسر نهائي بطولة فرنسا المفتوحة أمام نادال، وودع البطولة الختامية للموسم بالخسارة في قبل النهائي أمام ثيم.

ويسير نحو المشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة، وحوله بريق اللاعب الذي لا يقهر، بينما يخوض منافسوه الأصغر سنا البطولة بكل حماس ودافع للفوز عليه.

وقال ماتس فيلاندر بطل أستراليا المفتوحة 3 مرات “قد لا يكون قادرا على الوثوق بالضرورة في جاهزيته. مر عام منذ فوزه بآخر لقب كبير، ولا يمكنك فقط الاعتماد على البطولات الثماني التي فزت بها من قبل”.

وسيلتقي ديوكوفيتش مع الفرنسي المخضرم جيريمي شاردي في الدور الأول، وهو اللاعب الذي انتصر عليه 13 مرة من قبل، لكنه قد يخوض مواجهة صعبة في الدور الرابع أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا، الذي تغلب على اللاعب الصربي في نهائي بطولتين كبيرتين، وفي مباراة كلاسيكية في دور الثمانية في أستراليا المفتوحة عام 2014.

مخاطر عالية 

بصرف النظر عن شرف الفوز باللقب وحصول البطل على 2.09 مليون دولار، سيجد اللاعب الصربي، الكثير من المخاطر في طريقه.

ومع غياب روجر فيدرر بعد جراحة في ركبته، سيضمن الفوز لديوكوفيتش ما يكفي من نقاط لتحطيم الرقم القياسي للاعب السويسري البالغ 310 أسابيع في صدارة التصنيف العالمي.

وفي الوقت نفسه، فوزه بلقبه الكبير الثامن عشر سيجعله يقترب من الرقم القياسي المشترك بين فيدرر ونادال، ولكل منهما 20 لقبا كبيرا.

ولم يعد نادي البطولات الأربع الكبرى قاصرًا على “الثلاثة الكبار”، حيث فاز ثيم بلقب أمريكا المفتوحة العام الماضي.

ودفع اللاعب النمساوي البالغ عمره 27 عاما، ديوكوفيتش لخوض 5 مجموعات في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة العام الماضي، وربما يكون أقل احتراما للاعب الصربي بعد الإطاحة به خارج البطولة الختامية العام الماضي.

وبالتأكيد يخشى ثيم المصنف الثالث عالميا، الذي سيواجه ميخائيل كوكوشكين في الدور الأول، نادال بشكل أقل بعد فوزه على اللاعب الإسباني في دور الثمانية لبطولة أستراليا المفتوحة العام الماضي، وتفوقه عليه في مجموعات مباشرة في البطولة الختامية للموسم الماضي.

وباستثناء صدمة الدور الأول في 2016، بلغ نادال، الذي سيواجه الصربي لاسلو ديري في بداية مشواره في ملبورن، دور الثمانية في كافة مشاركاته في أستراليا منذ 2007، لكنه لم يتمكن من الإضافة على لقبه الوحيد في 2009.

وانتصاره في أستراليا، سيضمن له الانفراد بالرقم القياسي للفوز بالبطولات الكبرى برصيد 21 بطولة، لكن آلام الظهر خيمت على استعداده، ولم يتمكن من هزيمة ديوكوفيتش على الملاعب الصلبة من أكثر من 7 سنوات.

وعزز غياب فيدرر ومعاناة نادال، الانطباع بأن الحرس القديم يمر بآخر أيامه، في المقابل يشعر الجيل الجديد بأن وقته قد حان.

ويمثل زفيريف والروسي دانييل ميدفيديف المصنف الرابع عالميا، الفائز بالبطولة الختامية للموسم الماضي، ثنائي بين اللاعبين الشبان القادمين خلف ديوكوفيتش ونادال.

وبعد فشلهما في بطولة أمريكا المفتوحة، سيكون هذا الثنائي في أمس الحاجة للأداء بشكل أفضل في ملبورن، والحصول على مقعد في طاولة البطولات الكبرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P