الأخبار

ترافيس تايجارت : قانون رودشينكوف لمكافحة المنشطات يضبط قواعد اللعبة بعد توالى فضائح المنشطات

وكالة المنشطات الأمريكية: قانون رودشينكوف سيغير قواعد اللعبة

قال ترافيس تايجارت، رئيس الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات، إنه بعد عدة فضائح تتعلق بالمنشطات، سيمنح قانون رودشينكوف لمكافحة المنشطات الأمل في أن تحظى محطات البث والرعاة بمنافسات دون منشطات في أولمبياد طوكيو.

وتناقش لجنة من معهد هودسون كيفية مساعدة قانون رودشينكوف في التخلص من المنشطات في الرياضة العالمية.

وأشاد تايجارت بالقانون الذي صدر في الرابع من ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعد توقيع الرئيس الأمريكي السابق رونالد ترامب عليه.

وأطلق على القانون هذا الاسم بعد مساعدة جريجوري رودشينكوف الرئيس السابق لمعمل موسكو لمكافحة المنشطات، في فضح برنامج المنشطات الذي ترعاه الدولة.

ويوسع هذا القانون نطاق اختصاص وزارة العدل الأمريكية ليشمل المنافسات الرياضية التي يشارك فيها رياضيون أمريكيون أو لهم صلات مالية مع الولايات المتحدة.

وقال تايجارت: “أعتقد أن هذا القانون سيغير قواعد اللعبة للرياضيين والجماهير والرعاة. نأمل أن يحصل الرعاة أخيرا على عائد استثماراتهم وقيمة ما يدفعونه حينما يحين موعد بث الأحداث الرياضية”.

وأضاف: “دفعت شبكة إن.بي.سي عدة ملياريات من الدولارات لبث أولمبياد طوكيو التي ستقام الصيف المقبل في الولايات المتحدة وبالعودة لأعوام 2016 و2014 و2012 ماذا دفعوا مقابل ما لم يحصلوا عليه”.

وكشفت التحقيقات التي أجرتها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (الوادا) عن أدلة على انتشار المنشطات في روسيا على نطاق واسع برعاية الدولة منذ أولمبياد لندن 2012.

وأسفرت نتائج الاختبارات الإيجابية للمنشطات بعد سنوات من أولمبياد لندن 2012 عن سحب العديد من الميداليات من رياضيين معظمهم روس.

وحُرم رياضيو روسيا من المشاركة في منافسات ألعاب القوى في أولمبياد ريو 2016 بسبب المنشطات، في حين تلطخت أولمبياد سوتشي الشتوي عام 2014 في روسيا بسبب مخطط دقيق للبلاد لتعاطي المنشطات لمساعدة رياضييها في الفوز بالمزيد من الميداليات.

ولم تنضم أولمبياد بيونجتشانج الشتوي عام 2018، الذي أقيم في أجواء فضيحة المنشطات الروسية، إلى قائمة تايجارت للألعاب الأولمبية التي شهدت جدلا كبيرا بشأن تعاطي المنشطات.

ونفت روسيا، التي اعترفت في الماضي ببعض القصور في تنفيذ سياسات مكافحة المنشطات، إدارة برنامج للمنشطات برعاية الدولة.

وحذر تايجارت من أي شركة أو مؤسسة تجارية أو اتحاد رياضي أو دولة تخطط للاستفادة من المنشطات في أي أولمبياد قادم أو أحداث رياضية كبرى لن تتعامل مع الوادا فقط، لكن مع وزارة العدل الأمريكية.

ومنح قانون رودشينكوف مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، الحق في ملاحقة كل من يسعى للاستفادة من تعاطي المنشطات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P