الأخباررياضات أخرىشخصيات رياضية

سيباستيان كو يرفض اللقاح الاجبارى ويضيف : يوجد تصميم على إقامة الأولمبياد في بيئة آمنة

رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى: أثق في إقامة الأولمبياد وأرفض اللقاح الإجباري

أكد سيباستيان كو، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، أن هناك “تصميما مطلقا” على إقامة أولمبياد طوكيو، وإن وصول لقاحات كوفيد-19 وقدرة الرياضيين على المران، تعني أن الموقف أفضل كثيرا مما كان عليه، عندما تأجلت الألعاب العام الماضي.

ونفت الحكومة اليابانية تقريرا صحفيا اليوم الجمعة نقل عن مصدر لم يكشف عن هويته قوله، إن الألعاب ستلغى مع وجود أغلب مناطق اليابان في حالة طوارئ؛ بسبب عدوى كوفيد-19، وقال كو إن الجميع ما زال يعمل صوب استضافة ناجحة للأولمبياد.

وأبلغ كو رويترز في مقابلة: “الحكومة في اليابان واللجنة المنظمة وبلدية طوكيو وكل الأطراف المعنية الأخرى – الاتحادات الدولية والرياضيين على الأخص – متحدون في التصميم على محاولة إقامة ألعاب آمنة”.

وأضاف كو البطل الأولمبي مرتين في سباق 1500 متر: “إنه تحد لكنه التحدي الذي يواجهه كل اللاعبين في هذه اللحظة ولهذا السبب لدي ثقة، والرؤى التي نملكها كاتحاد دولي – الرياضة الأولمبية الأولى – يمكنها تأكيد ذلك”.

وتأجلت الألعاب من صيف 2020 في مارس/آذار الماضي بعد بدء الجائحة. لكن كو قال إن تغييرين كبيرين بعد مرور ما يقرب من عام جعلاه واثقا في انطلاقها كما هو مخطط في 23 يوليو/تموز.

وزاد كو: “أولا هناك لقاح وكنا بعيدين للغاية عن مجرد التفكير في ذلك في هذه المرحلة العام الماضي. بدأ توزيع اللقاح وخلال الأشهر القليلة القادمة سيصبح متاحا بصورة أكبر”.

وتابع: “أعرف أن في هذه المرحلة (العام الماضي) كان الرياضيون يجدون صعوبة في الحفاظ على برامجهم التدريبية وكانت المسابقات بدأت في الخروج عن مسارها. الآن لديهم فرصة أكبر في المران والمشاركة في البطولات. وأقيمت بطولات بالفعل داخل القاعات في ألعاب القوى هذا الموسم”.

وواصل: “لذلك ففي هذه اللحظة يوجد تصميم مطلق على إقامة الأولمبياد لكن في بيئة آمنة”.

وأقر كو بأن ألعاب طوكيو ستشهد عددا أقل من المشجعين أو ربما يتم منع الجماهير، وسيمكث الرياضيون وقتا أقل في العاصمة اليابانية مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي.

وأردف: “في الوقت الحالي نشعر بالتفاؤل، لكننا نعرف أن هذه النسخة ستكون مختلفة”.

بروتوكولات كوفيد

واعترف كو بأن استطلاعات الرأي تشير إلى أن نحو 80% من المواطنين في اليابان يعارضون إقامة الألعاب الأولمبية.

لكنه أضاف: “يمكن أن أتفهم شعورهم بالخوف، لكن أعتقد أن هذا يحفزنا وأريد التأكيد أمام المواطنين اليابانيين على أننا نتعامل بجدية كبيرة وبتركيز شديد مع بروتوكولات كوفيد”.

واستطرد: “أقيمت مسابقات رياضية حول العالم في حضور الجماهير بنجاح، ولم تحدث طفرة هائلة في أعداد المصابين بالفيروس”.

وقال كو إنه يرفض إلزام أحد بالحصول على اللقاحات ولا يحبذ فكرة إعطاء الأولوية للرياضيين، على حساب المواطنين المعرضين للإصابة أو الذين يواجهون الفيروس في الصفوف الأمامية.

لكنه أكد أن الأولمبياد يلعب دورا في رفع المعنويات.

وأردف: “نقر بأن الرياضة تشكل جزءا مهما في مجتمعاتنا وهناك مليارات الأشخاص حول العالم يريدون إقامة الأولمبياد والرياضيون كذلك ووسائل الإعلام”.

وأتم: “يريد الجميع أن تكتظ الاستادات بالجماهير الشغوفة، لكن إذا أقيمت الألعاب دون مشجعين أو بأعداد قليلة منهم أعتقد أن الرياضيين وعالم الرياضة سيتقبل ذلك. أؤمن بشدة بأن هذا جزء مهم لإعادة بعض الأجواء الطبيعية ومناخ التفاؤل بالعالم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P