الأخباررياضات أخرى

ديوكوفيتش ونادال وسيرينا وليامز يقضون الحجر الصحى فى أديليد بدلا من ملبورن

بعد الحجر: سيرينا تفي بوعدها.. وديوكوفيتش يجد ما كان يفتقده

استمتع نوفاك ديوكوفيتش بنزهة في حديقة بينما أخذت سيرينا وليامز ابنتها في زيارة إلى حديقة حيوان مع خروجهما أخيرا من فترة الحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يوما قبل انطلاق أستراليا المفتوحة للتنس الأسبوع المقبل.

وكان ديوكوفيتش وسيرينا ورفائيل نادال من المجموعة التي فضلت قضاء الحجر الصحي في أديليد بدلا من ملبورن حيث سيلعبون في وقت لاحق من اليوم الجمعة.

وأبلغ نادال الصحفيين: “لا يسعنا سوى توجيه الشكر إلى ساوث أستراليا بعد العمل المذهل الذي قام به الاتحاد الأسترالي للسماح لنا بخوض هذه البطولة”.

مساحة شخصية

واستمتع ديوكوفيتش بنزهة في الحديقة صباح الجمعة لكنه صعق الجماهير بعد ذلك بانسحابه من مواجهة يانيك سينر في مباراة استعراضية.

وزاد المصنف الأول عالميا من حيرة الجميع عندما شارك في المجموعة الثانية بدلا من بديله فيليب كراينوفيتش بعد وضع ضمادة كبيرة على يده.

وسُمح للاعبين بالتدرب 5 ساعات يوميا أثناء الحجر لكن ديوكوفيتش قال إنه توجه لحديقة في أول يوم في أستراليا دون قيود.

وأضاف المصنف الأول عالميا: “فقط للمشي والقيام بأمور لم تتح لك الفرصة لفعلها. الحصول على مساحتك الشخصية. أعتقد أن هذه الأمور هي التي كنا نفتقدها”.

كما تغلبت الأمريكية سيرينا وليامز على اليابانية نعومي أوساكا، حاملة لقب أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز)، في مباراة استعراضية أقيمت في أديلايد، اليوم الجمعة، وذلك بنتيجة 6-2 و 2-6 و 10-7.

وكان الحجر الصحي لسيرينا مختلفا في وجود ابنتها البالغ عمرها 3 أعوام واحتفلا سويا برحلة إلى حديقة حيوان أديليد.

وقالت سيرينا: “كان لدينا تقويم في غرفتنا وفي كل يوم نشطب اليوم المنتهي ووضعنا دائرة كبيرة على موعد انتهاء الحجر الصحي ووعدناها بأخذها إلى حديقة الحيوان لمشاهدة الكوالا والكنغر”.

وتابعت: “أنا سعيدة بانتهاء الحجر الصحي لأن الوجود في غرفة مع طفلة تبلغ من العمر 3 أعوام وتكون أفضل صديقة لها فهذا صعب”.

واستدركت: “لكن حقا لن أقايض أي شيء مقابل قضاء تلك الساعات معها، كانت ممتعة”.

وتسعى سيرينا للقب 24 في البطولات الأربع الكبرى في ملبورن بارك لمعادلة الرقم القياسي للأسترالية مارجريت كورت.

وقالت سيرينا: “من الجيد أن تكون لديك أهداف تحاول تحقيقها وانتظار ماذا سيحدث”.

لا تهاون
ودخل أكثر من 1200 لاعب ومدرب ومسؤول وصلوا أستراليا للمشاركة في أولى البطولات الكبرى لهذا العام في حجر صحي في فنادق في أديليد وملبورن.

وخرجت أول مجموعة من الحجر الصحي أمس الخميس في ملبورن ومن المتوقع أن يخرج العديد ممن تبقوا يوم الأحد ما عدا مجموعة صغيرة.

وكان العديد من اللاعبين اشتكوا من بقائهم في الحجر أكثر من 14 يوما باعتبار أن يوم الوصول ليس من فترة الحجر.

لكن ليزا نيفيل وزيرة الشرطة في ولاية فيكتوريا لم تبد أي تعاطف مع اللاعبين وشددت على أنه تم إبلاغهم بموعد خروجهم.

وأبلغت نيفيل محطة ثري.ايه.دبليو الإذاعية اليوم الجمعة: “أتقبل رغبتهم في الخروج لكننا لن نتهاون. لن أشعر بالراحة سوى منتصف يوم الأحد عندما يخرج آخر شخص منهم”.

وكانت السلطات الأسترالية اكتشفت 8 حالات إصابة بفيروس كورونا من بين المشاركين في أستراليا المفتوحة.

وأوضحت أن 5 حالات ما زالت مصابة من بينهم الإسبانية باولا بادوسا التي كانت اشتكت من قضاء فترة أطول في العزل.

وبمجرد خروجهم من العزل الصحي سيكون للجميع حرية التنقل وفقا لتقديرهم في بلد لم يشهد إصابة محلية منذ نحو أسبوعين.

ووافقت السلطات على حضور 35% من سعة الملاعب في أستراليا المفتوحة لكن المنظمين يأملون في زيادة هذه النسبة إلى النصف.

وقالت جاسينتا آلن وزير المواصلات بولاية فيكتوريا اليوم الجمعة إن السلطات ستتخذ القرار النهائي بشأن الجماهير في الأيام القليلة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P