الأخبارالدوري السعودي

بن نافل يجهز شيكا بـ”90 مليون ريال” إلى آل معمر

0
(0)

“نجم النصر في الهلال قريبا”.. بن نافل يجهز شيكا بـ”90 مليون ريال” إلى آل معمر

يبدو أن الأيام الأخيرة من الميركاتو الصيفي الحالي، ستشهد أحداثًا ساخنة للغاية، خاصة داخل ناديي الهلال والنصر.

والهلال تعاقد في الميركاتو الصيفي الحالي، مع ثنائي القادسية خليفة الدوسري وحمد اليامي، بالإضافة إلى صانع الألعاب البرازيلي ماثيوس بيريرا، والمهاجم المالي موسى ماريجا.

أما النصر، نجح في ضم الثنائي الدفاعي فونيس موري ومحمد آل فتيل، والظهير الأيسر محمد قاسم، وصانع الألعاب البرازيلي أنديرسون تاليسكا، والمهاجم الكاميروني فينسنت أبوبكر.

ولم يكتفِ الناديان، بهذه الصفقات، حيث يعملا على ضم أسماء جديدة، والاستغناء عن بعض النجوم الحاليين، وذلك قبل 9 أيام من إغلاق باب الانتقالات الصيفية الحالية.

* قضية حمد الله..

وفي هذا السياق، تُعتبر قضية النجم المغربي الكبير عبدالرزاق حمد الله، من أسخن القضايا على الساحة الرياضية، في الوقت الحالي، خاصة في ظل الجدل الكبير بشأن مستقبله.

وتضاربت الأنباء بشأن استمرار حمد الله مع النصر، أو رحيله، خاصة بعد تدهور علاقته مع الإدارة، برئاسة مسلي آل معمر، والجهاز الفني، بقيادة البرازيلي مانو مينيز.

– إذًا.. إلى أين سيذهب حمد الله بعد النصر؟

طوال الأيام الماضية، ارتبط اسم النجم المغربي، بالانتقال إلى الاتحاد، أو العودة للدوري القطري، أو الذهاب للإمارات.

ولكن، الإعلامي الرياضي خالد البدر، فجر مفاجأة من العيار الثقيل، عندما ألمح إلى احتمالية انتقال مهاجم النصر، إلى الهلال.

وقال البدر في تصريحات تلفزيونية: “حمد الله إذا رحل عن النصر، لن يكون إلا من خلال قيمة الشرط الجزائي في عقده، والبالغ 20 مليون يورو (90 مليون ريال تقريبًا)”.

وشدد الإعلامي الرياضي، على أنه لا يوجد أي نادي في الشرق الأوسط، قادر على دفع قيمة الشرط الجزائي في عقد حمد الله، سوى الهلال.

وأشار خالد البدر، إلى أن الزعيم، الذي يرأسه حاليًا فهد بن نافل، معتاد على دفع هذه المبالغ، وآخرها في صفقة النجم البرازيلي ماثيوس بيريرا، لذلك قد يكرر الأمر مع حمد الله.

وعلى الرغم من صعوبة تحقيق ما ذكره البدر، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه أمام الجماهير: “هل من الممكن فعلًا أن يرتدي حمد الله قميص الهلال؟”.

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating 0 / 5. Vote count: 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P