الأخبار

برشلونة وأسباب الهزيمة أمام بلباو وخسارة الكأس

5 أسباب ساهمت في خسارة برشلونة لكأس السوبر

نجح أتلتيك بلباو في التتويج بلقب كأس السوبر الإسباني للمرة الثالثة في تاريخه، مساء اليوم الأحد، بفوزه على برشلونة بنتيجة (3/2)، في المباراة النهائية للمسابقة، مساء اليوم الأحد.

وسجل لبرشلونة أنطوان جريزمان (هدفان) في الدقائق 40 و77، بينما سجل لأتلتيك بيلباو أوسكار دي ماركوس في الدقيقة 42، وفياليبريي في الدقيقة 90، وإينياكي ويليامز في الدقيقة 93.
وإليكم أبرز الملاحظات الفنية من خسارة برشلونة اليوم:
1. تغير سيناريو المباراة النهائية أكثر من مرة، ومعه اختلطت أوراق رونالد كومان مدرب برشلونة الذي ضعُفت حيلته وبدا مرتبكاً بتغيير خطة اللعب ومراكز اللاعبين أكثر من مرة، خاصةً ليونيل ميسي الذي تحرك بين كل مراكز الهجوم يميناً ويساراً وفي العمق، وكذلك وسط الملعب لمساعدة زملائه في بناء الهجمات.

وبعثر المدرب الهولندي أوراقه كثيراً، مع بداية الشوط الثاني، عندما أخرج سيرجينو ديست وأشرك مكانه أوسكار مينجويزا في مركز الظهير الأيمن، وما زاد الطين بلة، هو تأخر التغييرات رغم أفضلية أتلتيك بلباو في جل فترات اللقاء.

2. سوء التنشيط الهجومي كان واضحاً على برشلونة اليوم، والسبب يرجع لسوء ديمبيلي في الاستلام والتسليم، وكذا اختفاء بيدري وليونيل ميسي، ليفقد الفريق الكتالوني ميزته في تنويع اللعب والاستحواذ، بل مال في بعض الأوقات للكرات العرضية، التي لم تُشكل أي خطورة.

3. فشل برشلونة اليوم فشلاً ذريعاً في التعامل مع الكرات الثابتة لأتلتيك بلباو، الأمر الذي أسفر عن هدفين لصالح الفريق الباسكي ولولا وجود حالة تسلل في أحدهما لكان رفاق راؤول جارسيا قد حسموا اللقاء دون الحاجة لأشواط إضافية.

كما لا يُمكن التغاضي عن سوء الحالة الذهنية للاعبي البارسا، ففي الدقائق الأخيرة، كان لاعبو بلباو يبحثون عن ضربات ثابتة بالقرب من مربع العمليات من أجل التسجيل منها، وهنا لم يتوانَ كليمون لونجليه عن تقديمها على طبق من ذهب للفريق الباسكي، ليُسجل منها أسيير فيلاليبري هدف التعادل في الوقت القاتل.

4. مشاركة ميسي وهو غير جاهز أثرت بالسلب على برشلونة اليوم، فقد كان من الممكن إشراك لاعب آخر في الخط الهجومي أو تقوية خط الوسط بعنصر إضافي بدلاً من الاعتماد على لاعب كانت الشكوك تحوم حول مشاركته قبل سويعات من بداية اللقاء.

5. اليوم ظهر جلياً كم هو مهم جداً التسديد من بعيد، ففي الوقت الذي يستحوذ فيه البارسا على الكرة، كان لاعبو أتلتيك بلباو يتكدسون أمام منطقة جزائهم، وهنا كانت عناصر البلاوجرانا مطالبة بالتصويبات بعيدة المدى، ولكن لم يكن هناك أحد يجرب حظه، وحتى عندما دخل ميراليم بيانيتش حاول التسديد في إحدى المحاولات ولكن كرته اصطدمت بلاعب بلباو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P