الأخبار

المسابقات الكبرى في أوروبا تطالب بإعادة النظر في التغييرات المقترحة بدوري أبطال أوروبا

كبار أوروبا يطالبون بإعادة النظر في النظام المقترح لدوري الأبطال

تريد مسابقات الدوري الكبرى في أوروبا، ومن بينها الدوري الإنجليزي الممتاز، من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، إعادة النظر في التغييرات المقترحة على دوري أبطال أوروبا، في خضم مخاوف من ازدحام جدول المباريات بسبب 100 مباراة إضافية.
ويسعى اتحاد مسابقات الدوري الأوروبية، الذي يمثل البطولات المحلية، لإجراء تغييرات في المقترحات لضمان فرصة أكبر للأندية القادمة من بطولات دوري أصغر، كما أبدى قلقه من زيادة عدد المباريات.ويخطط اليويفا لتحويل دور المجموعات إلى “جدول واحد” بدلا من النظام الحالي الذي يتضمن ثماني مجموعات مكونة من أربعة فرق، وبمشاركة 36 فريقا بدلا من 32 حاليا، وتعني هذه التغييرات أن البطولة ستشهد 225 مباراة بدلا من 125 في الوقت الحالي.

وسيذهب مقعدان من هذه الأماكن الإضافية إلى أعلى الفرق تصنيفا وفقا لنظام التصنيف الذي يتبعه اليويفا والمعتمد على نتائج السنوات الخمس السابقة، مما يفتح الباب أمام احتمال حصول مسابقات الدوري الكبرى على أكثر من أربعة مقاعد مثلما هو الوضع حاليا.

وقال جاكو سفارت، الرئيس التنفيذي لاتحاد مسابقات الدوري الأوروبية، في مؤتمر (بيزنس أوف فوتبول)، الذي تنظمه فايننشال تايمز، اليوم الأربعاء: “نعتقد أن هذا عدد كبير من المباريات”.

وأردف: “الأمر لا يتعلق فقط بعدد المباريات، لكن بعدد أيام المباريات.. هذا قد يؤدي إلى تحول في قيمة البطولات المحلية باتجاه البطولات الدولية”.

وعقدت أندية البريميرليج العشرين اجتماعا عبر الإنترنت اليوم، لمناقشة خطط اليويفا واتفقت على مطالبة الاتحاد الأوروبي بالتوصل لنظام مختلف لتوزيع المقاعد الإضافية.

وقال الرئيس التنفيذي لاتحاد مسابقات الدوري الأوروبية، إن المقاعد الإضافية يجب استخدامها لنشر مشاركة الأندية في كافة أنحاء القارة.

وأضاف: “نعتقد أن المقاعد الـ4 الإضافية يجب أن تفسح المزيد من المجال أمام أبطال مسابقات الدوري المحلية، وليس أندية بطولات الدوري الكبرى، التي تملك بالفعل عددا ثابتا من المقاعد في دوري الأبطال”.

وترغب مسابقات الدوري أيضا في الاتفاق على نظام لتوزيع الأموال، بجانب نظام البطولة وليس بعد حصول النظام الجديد على الضوء الأخضر.

وهناك مخاوف من أندية البريميرليج بأن النظام الموسع الجديد سيشهد إقامة مباريات في كانون الثانى/يناير، وهي فترة كانت مخصصة سابقا للمسابقات المحلية.

لكن الرئيس التنفيذي لاتحاد الأندية الأوروبية، الذي يمثل الأندية الكبرى في القارة، كان أكثر إيجابية بشأن الخطط، وقال تشارلي مارشال إن النظام الجديد سيصنع “منتجا قويا”.

وزاد: “لدينا تحفظات أقل حول المقترح، وهناك قدر معقول من الهستيريا والرجعية حاليا، ونشعر بأن وجود المزيد من المباريات الأوروبية مهم لتطوير كرة القدم”.

وأتم تشارلي مارشال: “نشعر بأن هناك مساحة أكبر للعب المزيد من المباريات الأوروبية.. نود أن نرى تطبيق النظام الجديد الذي سيتيح ذلك”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P