الأخبار

القيود المشددة المواجهة كورونا الجديد يدفع ثمنها أوكلاند سيتى

0
(0)

أوكلاند بؤرة “كورونا”.. لماذا انسحب “البطل الاستثنائي” من مونديال الأندية؟

دفع فريق أوكلاند سيتي ثمن القيود المشددة التي فرضتها رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن لمكافحة فيروس كورونا المستجد بعد أن سجلت المدينة التي يتنمي لها النادي إصابات بالسلالة الجديدة لكوفيد – 19 المكتشف مؤخراً في بريطانيا، في مطلع العام الجاري.

وأعلن الفيفا اليوم الجمعة انسحاب أوكلاند سيتي من بطولة كأس العالم للأندية 2020 المقرر إقامتها في قطر خلال الفترة من 1 حتى 11 من شهر فبراير المقبل.

ووفقا لبيان الاتحاد الدولي لكرة القدم فإن أوكلاند سيتي أبلغ أنه في ضوء جائحة كورونا وتدابير الحجر الصحي التي تتطلبها سلطات نيوزيلندا، لن يتمكن من المشاركة في كأس العالم للأندية ليفشل فيفا في الوصول إلى حل مع السلطات النيوزيلندية التي وضعت طلبات تتعلق بالعزل والحجر الصحي تتجاوز اختصاص فيفا.

وتأهل أوكلاند سيتي لمونديال الأندية الحالي وللمرة العاشرة في تاريخه دون الفوز ببطولة دوري أبطال أوقيانوسيا التي الغيت بسبب كورونا ليمنحه اتحاده القاري بطاقة التأهل وفقاً لإجراءات حسابية رجحت أفضليته بالبطولة التي الغيت.

وتفرض نيوزيلندا التي جاءت في مقدمة تصنيف دول العالم الأكثر نجاحا في مكافحة وباء “كوفيد-19” بحسب وكالة “بلومبرج” قيوداً مشددة فيما يتعلق بالأجراءات الاحترازية مع الدخول والخروج من البلاد، وفرضت قيود أكثر شد على بؤر الفيروس والتي تعرضت لها العاصمة أوكلاند مرتين ووصلت في أغسطس الماضي إلي المستوي الثالث الذي يمنع الخروج والدخول من البيوت إلا للضرور القصوي.

وظهرت بؤرةً للوباء في أوكلاند في أغسطس مما أجبر السلطات على إغلاق المدينة التي يبلغ عدد سكانها 1.5 مليون لمدة ثلاثة أسابيع تقريبًا حتى بداية سبتمبر.

وأعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن في أكتوبر الماضي رفع القيود التي كانت قد فُرضت في أوكلاند لمواجهة موجة ثانية من جائحة كوفيد-19، قائلة إن بلادها تغلبت الآن على الفيروس “مرة أخرى”.

ولكن مع تخفيف القيود على أوكلاند بقت اجراءات نيوزيلندا الصارمة تجاه السفر منها والدخول إليها كما هي مما أدي إلي اعتذار نيوزيلندا عن مباراة ودية مع إنجلترا كان من المقرر إقامتها في نوفمبر الماضي وبالتزامن مع أنباء ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا في أوروبا.

وقال آندرو براجنيل الرئيس التنفيذي للاتحاد النيوزيلندي لكرة القدم لوكالة رويتز تعليقاً على إلغاء المباراة :” لم يكن هذا قرارا سهلا لكن في ظل الأوضاع الحالية ، ومع قيود السفر والحجر الصحي لا نضمن وجود فريق في استاد ويمبلي في هذا اليوم المحدد”.

وسجلت نيوزيلندا صفر إصابات بالفيروس المستجد في السادس من ديسمبر الماضي مما دفعها إلى المضى قدماً في تخفيف الإجراءات حتى تم السماح بإقامة عدداً من المهرجانات الموسيقية الكبيرة وعروض الألعاب النارية في جميع أنحاء البلاد، احتفالاً بقدوم العام الجديد.

ولكن في الثالث من يناير الماضي أعلنت سلطات الصحة في نيوزيلندا تسجيل أولى حالات الإصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا (كوفيد – 19) المكتشف مؤخراً في بريطانيا بعد تسجيل 19 إصابة في الثاني من يناير ليصعد العدد المصابين في التاسع من يناير إلى 31 حالة وهو أكبر عدد إصابات في البلاد منذ أبريل الماضي ثم سجلت 14 حالة أمس ليصبح إجمالي الحالات منذ الأول من يناير 84 إصابة.

ويبدو أن التطورات الجديدة مع عدم امكانية تطبيق فقاعة سفر خاصة بين نيوزيلندا وقطر السبب الرئيسي في عدم مشاركة أوكلاند سيتي وإعلان انسحابه من عاشر مشاركاته في مونديال الأندية.

ووفقا لبيان الفيفا فأن النسخة القادمة من بطولة مونديال الأندية ستقام بـ 6 فرق فقط بعد إعلان تأهل الدحيل القطري ممثل الدوري المنظمة ومنافس أوكلاند إلي الدور الثاني مباشرة.

وتأهل للبطولة الأهلي وبايرين ميونيخ الألماني والدحيل القطري وأولسان هيونداي الكوري وتيجريس أونال المكسيكي في انتظار بطل أمريكا الجنوبية الذي يتحدد بطله في الـ 30 من الشهر الجاري.

الجدير بالذكر أن قرعة البطولة  ستقام في مدينة زيورخ السويسرية يوم 19 يناير المقبل .

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating 0 / 5. Vote count: 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P