الأخباررياضات أخرى

التحذير من مخاطر صحية فى دورة الالعاب الاولمبية

خبراء يحذرون منظمي الدورة الأولمبية

يبدأ السبت المقبل العد التنازلي قبل ستة أشهر من موعد انطلاق الدورة الأولمبية الصيفية في طوكيو في الوقت الذي حذر فيه خبراء طبيون من إمكانية حدوث مخاطر صحية كبيرة إذا ما قرر المنظمون المضي قدما وإقامة الدورة في موعدها المقرر الصيف المقبل.

ومن المقرر انطلاق الدورة الصيفية المؤجلة في 23 يوليو/ تموز 2021 بينما تفرض حالة الطوارئ على معظم مناطق اليابان في ظل استمرار تفشي العدوى بفيروس كورونا المستجد سريع الانتشار.

كما تتزايد الضغوط على المنظمين بسبب معارضة محلية متزايدة لاستضافة الحدث خوفا من اتساع نطاق الجائحة في البلاد مع تزايد عدد حالات العدوى.

ويتوقع أن يشارك في الدورة الأولمبية والبارالمبية نحو 15 ألف رياضي مع طواقمهم المساعدة المرافقة.

وقال كينتارو إيواتا خبير الأمراض المعدية في جامعة كوبي لرويترز “هل من الضروري المخاطرة بذلك؟ المخاطرة بإقامة الدورة الأولمبية؟ أنا لا أعتقد ذلك”.

وأضاف إيواتا “المخاطر التي تواجهنا أكثر خطورة تماما من العام الماضي (عند تأجيل الدورة). فلماذا الإصرار على إقامة الدورة التي تأجلت في العام الماضي خوفا من مخاطر العدوى. وماذا عن الوضع في العام الحالي؟”.

ويقول القائمون على تنظيم الدورة إن تأجيل الحدث لعام آخر غير مطروح.

كما أن إلغاء الدورة التي يتوقع أن تصل تكاليفها لنحو 15.4 مليار دولار سيؤدي إلى خسائر مالية كبيرة.

ورغم ذلك أكد إيواتا ضرورة عدم المضي قدما في إقامة الدورة رغم كل الخسائر المالية المتوقعة.

وقال كوجي وادا الأستاذ في جامعة طوكيو الدولية للصحة إن إقامة الدورة يعتمد على “وضع جائحة كوفيد-19 ليس في اليابان فقط بل في الدول الأخرى أيضا”.

وأضاف “ربما لا يكون من الممكن إقامة دورة أولمبية كاملة كما كان يحدث في السابق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P