الأخبارشخصيات رياضية

الأحمر ليلا كورة: 3 أمور أعيشها لأول مرة في مونديال مصر.. ونسعى لتحقيق إنجاز

اذا كان ميسي هو ساحر كرة القدم، فإن أحمد الأحمر هو الساحر والمايسترو وقائد الأوركسترا في كرة اليد، الأحمر ليس مجرد لاعب عابر يمر في التاريخ مر السحاب، لكنه يستحق بجدارة أن يكون أيقونة كرة اليد المصرية، عندما يراوغ بجسده تشعر وكأنه يعزف سيمفونية رائعة من روائع “بيتهوفن” أو مقطوعة موسيقية من مقطوعات “موزارت” الخالدة.

ولد أحمد الأحمر في 27 يناير 1984، وبدأ قائد المنتخب الوطني المصري لكرة اليد مشواره مع بطولات العالم لأول مرة عندما شارك مع “الفراعنة” في نسخة 2005 في تونس، ثم توالت المشاركات حتى حقق المركز الثامن في بطولة العالم الماضية التي أقيمت في ألمانيا والدنمارك عام 2019، وستكون بطولة مصر 2021 هي النسخة التاسعة من بطولات العالم التي يسجل فيها الأحمر حضوره مع المنتخب الوطني المصري.

أحمد الأحمر اختص “يلا كورة” بحوار حصري قبل أيام من انطلاق بطولة العالم السابعة والعشرين لكرة اليد، التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 13 إلى 31 يناير الجاري، تحدث الأحمر عن استعدادات المنتخب الوطني المصري وطموحاته في المونديال، وغيرها من الأمور المهمة في الحوار التالي:

في البداية، نريد أن نطمئن على استعدادات منتخب مصر لبطولة العالم، والحالة المعنوية للاعبين؟
نتدرب بشكل جاد في المعسكر، جميع اللاعبين في قمة التركيز قبل انطلاق المونديال، وهدفنا أن نقدم بطولة متميزة، والمشكلة الكبيرة بالنسبة لنا هي عدم لعب مباريات ودية قوية بسبب كورونا، وهو شيء ليس بالهين، فالمباريات الودية القوية مع المنتخبات الأوروبية تجعلنا نعرف أين نقف على الأرض ونعرف “ريتم” الأداء الخاص بنا، لكن نأمل أن نتفادى ذلك مع بداية البطولة وأن نرتفع بالريتم مع توالى المباريات في الدور الأول.

الاستعدادات في مصر تجري بشكل متميز لإقامة البطولة في موعدها، كيف ترى التحدي رغم الظروف الصعبة؟
نعم الظروف صعبة بكل تأكيد، وكنا نتمنى أن تكون الظروف مهيئة لحضور الجمهور بالكامل، وأقول أن الصالات الجديدة نفذت أعلى مستوى والأمور التنظيمية “زي الكتاب ما بيقول”، الحدث كبير ويحظى باهتمام عالمي، نحن نتعايش مع الظروف الراهنة، ونقوم بعمل مسحات بشكل مستمر طوال الفترة الماضية للحفاظ على اللاعبين مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الطبية.

كيف يمكن للعالم وللرياضة أن تتعايش مع كورونا؟
الموضوع مكلف جدا، ويحتاج لوجود رعاة كما هو الأمر في أوروبا، ففي الدوريات الأوروبية يتعاملون مع الرياضة على أنها صناعة واقتصاد، نتمنى أن تكون هناك حلول بديلة، لكن الحل الحالي أنك تكون في الفقاعة الطبية ولا تختلط بالناس من الخارج، وهو الحل المتاح وننتظر أن تتحسن الأمور مستقبلا.

بنظرة عامة.. كيف تقيم مونديال مصر من الناحية الفنية للمنتخبات المشاركة؟
مونديال قوي يشارك به 32 منتخبا، وأتوقعها منافسات قوية، فالنظام الحالي يشير إلى أن البطولة ستكون قوية منذ البداية، الدور الأول وبعد ذلك الدور الرئيسي ثم ربع النهائي مباشرة، لذلك لن يصل إلى الأجدر والأفضل، بالتأكيد الأمر سيكون صعب لكنه سيجعل شكل المنافسة ممتع، وكل المباريات تؤثر على مشوارك في البطولة، ولا يجوز أن تتهاون في أي مباراة إذا كنت تريد أن تصل إلى هدفك.

منتخب مصر في المجموعة السابعة مع السويد والتشيك وتشيلي، ما هو تقييمك الفني لمنتخبات المجموعة؟
مجموعة ليست سهلة، لكنها أفضل طريق للتواجد في الدور ربع النهائي، لكنها أبدا ليست ضعيفة، تشيلي منتخب جيد ويحقق نتائج متميزة في أمريكا الجنوبية، والتشيك منتخب لا يستهان به، والسويد من منتخبات التصنيف الأول، وفي آخر 5 سنوات فازوا علينا مرتين ونحن فزنا مرة وتعادلنا مرة، لذلك كان الاختيار مع السويد لأنها أقرب المنتخبات التي نجيد التعامل معها، وفي المجموعة الثامنة المرتبطة بنا في الدور الرئيسي، منتخب سلوفينيا منتخب قوي به 8 لاعبين تقريبا شاركوا في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وروسيا منتخب يحمل اسما كبيرا، وبيلاروسيا منتخب متميز وشارك من بيلاروسيا فريق حقق نتائج متميزة للغاية في دوري أبطال أوروبا، لذلك يجب أن تدخل في النسق وأجواء البطولة من البداية، وأنت معك أفضلية الأرض.

بصفتك كابتن المنتخب ما هي نصائحك لزملائك اللاعبين قبل أيام من انطلاق المونديال؟
هذه المجموعة متميزة منهم 7 لاعبين محترفين في أفضل الدوريات، وحتى اللاعبين المتواجدين في الدوري المصري كلهم شغف وحماس لإثبات أحقيتهم في المشاركة والحصول على الفرصة، ولدينا وفرة جيدة في جميع المراكز، ونتمنى أن نلعب كفريق جماعي وقتها ستظهر المميزات عند اللاعبين، والوفرة في المراكز تعطينا أفضلية وحلولا مختلفة في كل مباراة، جميع اللاعبين حقيقة متميزين وكلهم حماس لتقديم بطولة مختلفة، ونصائحي أن نكون جميعا في قمة التركيز وأن ندخل أجواء البطولة مبكرا، والأهم من اسم أي واحد فينا أن نحقق إنجاز لبلدنا.

روبرتو باروندو المدير الفني لمنتخب مصر هو أفضل مدرب في أوروبا 2019، كيف استفاد المنتخب من وجوده؟
فعلا باروندو مدرب متميز ويعرف جيدا كيف يحضر للمباريات، نحن متوسمون فيه خيرا، فهو يتحدث في أدق التفاصيل، وتواجده بين أفضل المدربين في العالم لم يأت من فراغ.

أنت من عناصر الخبرة في المنتخب وشاركت في العديد من بطولات العالم، ما هو الشيء المختلف هذه المرة بالنسبة لك؟
اختلافات عديدة هذه المرة، منها أن البطولة في مصر، وكذلك الظروف الصعبة المتعلقة بفيروس كورونا، وأيضا مشاركة 32 منتخبا لأول مرة في تاريخ البطولات، وهي أمور أعيشها لأول مرة، وأتمنى أن نستطيع عبور كل الظروف وأن ندخل في الأجواء سريعا لتظهر ميزة المنتخب.

أخيرا.. رسالة لجمهور مصر؟
أتمنى من جمهور مصر العظيم مؤازرة المنتخب، ودعمكم يصل لنا دائما من خلال السوشيال ميديا أو الإعلام، ننتظر دعواتكم لأنها ستساعدنا كثيرا وأتمنى أن تكونوا دائما سندا وداعما لنا كما عودتمونا دائما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P