الأخبارشخصيات رياضية

أيوب الكعبى يقود المنتخب للحفاظ على إنجاز 2018

الكعبي يبحث عن تكرار إنجاز 2018 مع أسود الأطلس

يسعى أيوب الكعبي، نجم الوداد البيضاوي، لقيادة المنتخب المغربي المحلي، لتكرار إنجاز 2018، وذلك حين يخوض أسود الأطلس غمار كأس أمم أفريقيا للمحليين، والمقرر إقامتها في الكاميرون، والتي ستنطلق في 16 كانون الثانى/يناير الجاري.

ويتواجد منتخب أسود الأطلس في المجموعة الثالثة، مع توجو ورواندا وأوغندا، ويدخل المنافسات باعتباره حامل اللقب، الذي فاز به في آخر نسخة، التي نظمت في المغرب عام 2018.

رقم استثنائي

يدخل أيوب الكعبي، المنافسة وهو يتذكر تألقه في النسخة السابقة 2018، حيث خطف الأضوء وكان نجم الدورة، بقيادته للأسود بالفوز باللقب.

وتوج الكعبي، بجائزة أفضل لاعب بالبطولة، كما نال أيضا جائزة الهداف بتسجيله رقما استثنائيا، حيث أحرز حينها 9 أهداف.

حيث سجل الزامبي سينجولوما 5 أهداف في أول نسخة بكوت ديفوار عام 2009، كما سجل 5 لاعببن 3 أهداف فقط في نسخة 2011 بالسودان.

وكان الجنوب إفريقي برنارد باركر، هدافا لنسخة جنوب إفريقيا 2014 بـ4 أهداف، وهو نفس الرقم الذي سجله العكايشي في نسخة 2016 برواندا.

ارتياح عموتة

عاد أيوب الكعبي صاحب الـ27 عاما، في بداية الموسم للدوري المغربي، بعد أن قرر الانفصال عن ناديه هايبي الصيني.

وقد أسعد هذا القرار وقتها المدرب الحسين عموتة، الذي عبر عن ارتياحه لعودة لاعب من قيمة الكعبي للدوري، ومن ثم للمحلي المغربي.

ويدرك الحسين عموتة، وزن وقيمة وأهمية أيوب الكعبي، في هجوم المحلي في المنافسة الأفريقية.

إشارات قوية

قدم الكعبي إشارات قوية بجاهزيته لقيادة هجوم المحلي المغربي في الشان، حيث يتواجد في أفضل حالاته، بدليل المستويات التي قدمها مع الوداد.

وسجل أيوب الكعبي هدفا في آخر مواجهة للوداد البيضاوي، ضد الملعب المالي في دوري أبطال أفريقيا، يوم الاثنين الماضي.

كما خطف الأضواء مع المحلي المغربي، حيث قاده للفوز وديا على غينبا (1/0) حمل توقيعه، في انتظار حضوره القوي في الكاميرون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P