الأخبارالدوري المصري

أوباما معلقا على تركه الملعب بعد إهدار ركلة جزاء

أوباما: ترك الملعب بعد إهدار ركلة جزاء؟ لم أكن مستعدا لهذه اللقطة

قال يوسف إبراهيم “أوباما” لاعب الزمالك إنه لم يتمكن من التعامل مع الضغوط بعد إهداره ركلة جزاء لصالح فريقه السابق، الاتحاد السكندري ضد غزل المحلة في الوقت القاتل، لذلك قرر ترك الملعب.

وصرح أوباما عبر قناة “إم بي سي مصر” قائلا: “لاعب مزاجي؟ كل اللاعبين كذلك، أي لاعب (مزاجه عالي) جيد”.

وواصل “طبيعي أي لاعب كرة قدم يجب أن يكون مرتاح نفسيا، ليس شرط ماديا، لكن الجانب النفسي مهم للغاية، عكس تماما أن تذهب كموظف بشكل روتيني”.

وأكمل “لست موظفا تماما، والدليل أنني لعبت كظهير أيمن في الزمالك”.

وقال ضاحكا “تركت الملعب بعد ركلة جزاء مع الاتحاد؟ كيف سأكون أوباما واحد فقط؟ لابد أن أفعل ذلك”.

وتابع “إسكندرية هي الاتحاد، في تلك الفترة كنا نعاني من الكثير من الضغوط ونخسر المباريات، كنت صغيرا في السن ، لم تدخر الناس جهدا، وأهم شيء ألا يكون الاتحاد في ذلك المكان، ووالدتي كانت قد توفت حديثا في ذلك الوقت، جاءت ركلة جزاء في الدقيقة 90، كنت مسدد ركلات الجزاء للفريق في ذلك الوقت”.

وأردف “أرغب في أن أشكر اثنين، مختار مختار رجل جيد للغاية ومن أفضل ممن يمكنك التعامل معه في هذا المجال، أحبه على المستوى الشخصي والفني، إنه في مكانة أخرى، ووليد صلاح الدين، كلاهما ساندوني كثيرا، خاصة وأن الإعلام هاجمني بقوة بعد هذه اللقطة، بعد المباراة دافعا عني، وفي ثاني مباراة كنا سنواجه الزمالك”.

وأتم “لم أكن مستعدا، لمثل هذه اللقطة”.

وأهدر أوباما ركلة جزاء في الدقيقة 91 من عمر مواجهة فريقه أمام غزل المحلة في الجولة الـ26 من الدوري المصري لموسم 2015-2016 في المباراة التي انتهت بنتيجة 1-1.

ولعب أوباما بقميص الاتحاد في 35 مباراة بكل المسابقات سجل خلالها 9 أهداف وصنع 3 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P